2018-11-12

وزير التعليم: لم نتطرق نهائيا لمصطلح إلغاء مجانية التعليم ولابد من محاسبة من كتبها



قال الدكتور طارق شوقي، وزير التربية والتعليم، إنه منذ البدء في المشروع القومي للتعليم، ونتعرض للتصيد، ومحاولات التشويه المستمرة، بطريقة أصبحت مرهقة للغاية، ولم نتطرق نهائيا لمصطلح إلغاء مجانية التعليم، ولابد من محاسبة من كتبها ونشرها، وأتخذ كافة الإجراءات القانونية ضده، مشيرا إلى أن الحديث كان في غرفة مغلقة بين الحكومة ومجلس النواب؛ لمناقشة سبل تطوير التعليم وليس إلغاء مجانيته، وليس من الصحيح نقل أخبار دون علم الوزير، والقيام بالتصوير، وهذا على المستوى المهني غير مقبول نهائيا. وأضاف "شوقي"، خلال مداخلة هاتفية ببرنامج الحياة اليوم، المذاع عبر فضائية الحياة، مجانية التعليم حق نص عليه الدستور منذ عام 1952، ولم يتكلم أحد عن إلغائه، ولابد من استعادة قدرتنا على النقاش، وأن نقابل الفكر بالفكر، وأن نكف عن أسلوب الإرهاب الفكري، ونخلق أصناما فكرية، مشيرا إلى أن مشاكل التعليم كثيرة، ولابد من مناقشتها من كافة الجهات، والتي من ضمنها مشكلة الاقتصاديات والتمويل، مشيرا إلى أن مجانية التعليم لم تتحقق، وهذا رصد للواقع، لأن الفقير لا يستطيع الدخول إلى مدارس دولية للحصول على خدمة تعليمية جيدة، موضحا أن ميزانية الوزارة تقدر بـ90 مليار جنيه، في حين أن تكلفة الدروس والكتب الخارجية تصل لـ110 مليارات، وهنا جاء السؤال المطروح للحوار: "هل يمكن إيجاد آلية لإعادة تدوير هذه الأموال لتطوير التعليم بدلا من استفادة قلة من هذه الأموال دون تحقيق جودة التعليم؟". وأردف: "أنا برصد قضية تعتبر من أكبر هموم الأمة المصرية"، متسائلا: "هل حرية الرأي مع حرية اجتزاء الكلام والانتقاء، هي تصدير صورة خاطئة، وإلهاء المواطنين عن نجاح منظومة تأخرت كثيرا، مشيرا إلى أن التعليم بمشاكله لابد من طرحه بحوار مجتمعي، لوضع حلول لتلك المشكلات، بدلا من السكوت ودفن الروؤس في الرمال".


Site Admin: المصدر